سياسى اجتماعى منوع


    طفلي أخطأ كيف أعاقبة

    شاطر
    avatar
    سندريلا
    مشرف
    مشرف

    عدد الرسائل : 681
    تاريخ التسجيل : 22/10/2008

    طفلي أخطأ كيف أعاقبة

    مُساهمة من طرف سندريلا في السبت مارس 07, 2009 9:19 am

    عندما ينطلق الطفل في الكلام بدون ضوابط‏..‏
    ويبدأ في الحركة بنشاط في جميع الاتجاهات والأمكنة،‏

    فينشر الفوضي في البيت‏، ويحطم بعض الأشياء الثمينة‏، أو يعبث بالأدوات والأجهزة‏،
    أو يقوم بحركات أو يتلفظ بعبارات غير لائقة‏..‏
    هنا يلجأ الوالدان إلي النصح أو التحذير أو الضرب‏..‏

    والبعض قد يتصور أن استخدام هذا العقاب البدني ضار بصحة الطفل النفسية
    ويفسد علاقته بوالديه‏..‏
    ويتساءلون عن الصواب والخطأ في أسلوب العقاب البدني‏..‏
    وهل هو ضروري للطفل ؟‏..‏ وما أضراره ؟‏..‏ ومتي يلجأون إليه؟‏..‏
    وإذا كان مسموحا به فإلي أي حد؟‏..‏ وكيف يتم توقيعه بالأسلوب الصحيح؟


    د‏.‏ علاء الدين كفافي،‏
    أستاذ الإرشاد النفسي بمعهد الدراسات والبحوث التربوية جامعة القاهرة
    يقول إنه لا يوجد شخص إلا وقد نال عقابا بدنيا من والديه،
    أحدهما أو كليهما وهو صغير ولو لمرة واحدة‏..‏

    وبالنسبة لما يعتقده البعض أن هذا العقاب البدني
    له تأثيره الضار على الصحة النفسية للطفل وعلي علاقته بوالديه
    التي هي أساس نمو شخصيته علي النحو السليم‏..‏
    فهو اعتقاد يختلط فيه الصحيح بغير الصحيح‏..‏
    لأن العقاب البدني أو الضرب و أسلوب قائم في التربية
    ولكنه ينبغي أن يوضع في وضعه الصحيح وأن يكون الحلقة الأخيرة
    في سلسلة مواجهة الطفل الخاطيء‏،‏
    فالمفروض أن ينتهي به الآباء لا أن يبدأوا به‏..‏



    والأصل أن يعرف الطفل الصواب والخطأ من الأفعال عند البداية؟
    وإذا ما أخطأ الطفل فعلى الآباء أن يتبعوا معه أولا أسلوب النصح والتوجيه
    وبيان أوجه الضرر فيما فعل ووجه الصواب في الموقف‏،
    وإذا كرر الطفل نفس الفعل الخاطيء فيتبع معه الآباء أسلوب التحذير والإنذار
    وأن تتسم نبرتهم بالحزم والجدية وأن يسمعوا له إذا كان لديه ما يقوله‏،
    وعليهم أن يفهموا الطفل بوضوح بأنه سيعاقب إذا تكرر منه الخطأ مرة أخري‏..‏


    هذا مع حرص الآباء علي إزالة أي أسباب يمكن أن تكون وراء تكرار الخطأ‏..
    ويشير د‏.‏ علاء إلي أنه في معظم الحالات إذا ما اتبعت هذه الخطوات
    فإن الطفل سيقلع عن السلوك الخاطيء
    أو أن الآباء سيتعرفون على الدافع لسلوكه هذا ويعملون علي مواجهته‏..‏
    أما إذا استمر الطفل في إتيان السلوك الخاطيء بعد ذلك‏..‏
    فليس أمام الآباء إلا العقاب البدني حتي يعرف الطفل أن الأمر جاد وما هو بالهزل‏،‏
    وأن هذا السلوك غير مسموح به‏.‏

    وقد يدهش الآباء الذين يبدأون بعقاب الطفل بدنيا ويعبرون عن حيرتهم
    عندما يجدون أن الطفل يكرر نفس الفعل الذي عوقب عليه

    ويستخدمون معه اساليب أقل حدة من العقاب تسترضيه باعتباره طفلا عنيدا
    ولا تنفع معه الشدة‏،‏
    والخطورة هنا أن الطفل يكتشف فيهم هذه الدهشة والحيرة
    ويمارس عليهم قدرته على الفعل والتأثير ليأتي ما يريد من أعمال وسلوكيات‏..
    لأن هؤلاء الآباء استخدموا سلسلة المواجهة على نحو معكوس،
    حيث بدأوا أولا بالعقاب البدني‏.‏


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 12, 2018 1:12 pm