سياسى اجتماعى منوع


    الحركة الرياضية المصرية انطلقت عام‏1910‏

    شاطر
    avatar
    سندريلا
    مشرف
    مشرف

    عدد الرسائل : 681
    تاريخ التسجيل : 22/10/2008

    الحركة الرياضية المصرية انطلقت عام‏1910‏

    مُساهمة من طرف سندريلا في السبت مارس 07, 2009 1:20 pm

    يوم الرياضة المصرية‏(3‏ مارس‏)‏
    الحركة الرياضية المصرية انطلقت عام‏1910‏
    وانضمت إلي اللجنة الأوليمبية الدولية‏1911‏
    أحمد حسنين باشا بطل سلاح الشيش أول مصري
    يشارك في الدورات الأوليمبية عام‏1912‏ بالسويد



    عمر باشا طوسون ــ احمد باشا حسنين

    أصبح يوم الرياضة المصرية الأول في عهد الرئيس مبارك هو الشغل الشاغل وحديث الشارع الرياضي المصري الذي يتساءل بدهشة لماذا عيد للرياضة التي تحصل علي قدر من الاهتمام والمتابعة والحظوة مالم تحصده باقي المجالات لماذا في هذا التوقيت ومن هم المكرمون وعلي أي أسس تم اختيار هؤلاء المكرمون من الرواد وما جدوي هذا التكريم وهذا العدد؟

    والاجابة عن هذه النقاط من واقع أوراق تاريخية ومستندات وإنجازات يتكيء عليها المحلل في ضوء اجتهادات صحفية‏.‏

    يأتي في البداية تأكيد أهمية دور الرياضة في حياة الشعوب والأمم من تهذيب للأخلاق وبناء للأبدان منذ آلاف السنين اعتمدت الحضارة المصرية القديمة ضمن ما اعتمدت عليه في بناء نهضتها الرياضية‏.‏

    وكانت أعياد الحب بمثابة الشرارة الأولي لبناء الكيان الرياضي المصري كما تشهد بذلك أروقة المعابد والنقوش الفرعونية‏.‏ أذن المصري القديم هو الذي سبق العالم في كل مجالات الحياة وضمنها الرياضة والتربية البدنية التي تبني الأجسام وتهذب الأخلاق وشهد العالم بذلك في كل فروع ومجالات الحياة‏.‏

    *‏ ومع استمرار النهضة الرياضية المصرية القديمة قدم الحضارة ومع توالي الأعوام ومرور السنين لم تنقطع صلة المصريين بالرياضة ولم يجف نهر الابداع الرياضي المصري‏.‏

    *‏ مع قدوم الاستعمار الانجليزي إلي مصر نهاية القرن التاسع عشر عام‏1882‏ والذي حمل في طياته اهتماما غير عادي بالرياضة البدنية واحتلت كرة القدم‏(‏ الفوتبول‏)‏ مكانة خاصة حيث كان يمارسها الجنود الانجليز في المعسكرات وانتقلت منها إلي الميادين والحارات الشعبية وبدأ يقبل عليها الشباب المصري ومع كرة القدم سارت الألعاب الأخري‏(‏ النزالية‏)‏ من مصارعة ـ رفع أثقال ـ جري ـ ملاكمة ـ مبارزة‏..‏ وغيرها من الألعاب التي بدأ يقبل عليها الشباب المصري‏.‏ وهو الاقبال الذي تماشي مع الثورة الرياضية الضخمة في العالم أجمع والتي عرفت حين ذاك ببعث الألعاب الأوليمبية الحديثة هي الحركة التي تزعمها وبث الحياة فيها الفرنسي دي كويرتان ومع البدء في تنظيم هذه الألعاب الأوليمبية الحديثة بين الدول والشعوب الأوروبية نهاية القرن التاسع عشر تم بنجاح تنظيم أول دورة أوليمبية حديثة في أبريل‏1896‏ بأثينا باليونان مهد الألعاب الأوليمبية القديمة كانت ضربة البداية محدودة وحل عدد المشاركين من الدول إلي‏13‏ دولة بعدد‏311‏ رياضيا لفتت انتباه العالم أجمع إلي الثورة الرياضية القادمة مع قدوم القرن العشرين‏,‏ إذن هو عصر الرياضة‏.‏وقد كان استحوذت الألعاب الأوليمبية علي اهتمام العالم الذي اعتبر أن الرياضة والتفوق فيها مقياسان لحضارة الشعوب وتقدمها‏..‏

    ولم يكن الشعب المصري ولا المسئولون والمهتمون بالرياضة بعيدين عن تلك الأحداث إنما لم تكن التربية البدنية في مصر تنضوي تحت لواء مؤسسي قائم بذاته لذا تأخرت عن المشاركة في الدورات الأوليمبية الأربع الأولي وهي‏1896‏ بأثينا‏1900‏ بباريس و‏1904‏ سانت لويس‏(‏ أمريكا‏)1908‏ لندن مع وجود أبطال كان من الممكن مشاركتهم في هذه الدورات وتنبه لذلك المسئولون وقيادات الحركة الرياضية‏,‏ في عام‏1910‏ تم تأسيس الاتحاد الرياضي المختلط يهدف نشر وإدارة جميع اللعبات الرياضية في أنحاء البلاد وترأس الاتحاد عمر طوسون باشا واتخذ الاسكندرية مقرا لهم وأرسل بذلك للجنة الأوليمبية الدولية بلوزان وفي عام‏1911‏ تم قبول مصر في عضوية اللجنة الأوليمبية الدولية كأول دولة من المشرق يحق لها المشاركة في اجتماعات اللجنة الأوليمبية الدولية وبالتالي المشاركة في المحفل الأوليمبي المعروف بالألعاب الأوليمبية‏..‏

    *‏ الدورة الأوليمبية الخامسة عام‏1912‏ باستوكهو لم بالسويد شارك الطالب المصري أحمد محمد حسنين أحد طلاب جامعة كامبريدج بانجلترا في مسابقات السلاح والشيش ضمن منافسات الدورة الأوليمبية وان كان خرج من الدور الأول في اللعبتين لكنه سجل للرياضة المصرية فضل السبق في المشاركات الأوليمبية‏.‏

    المسئولون عن الاتحاد المختلط للرياضة اخذوا يستعدون بقوة وحماس للمشاركة في الألعاب الأوليمبية بعد أربع سنوات للدورة المقبلة المقرر اقامتها في برلين عام‏1916‏ ولكن بسبب قيام الحرب العالمية الأولي عام‏1914‏ استمرارها حتي‏1918‏ أدي إلي إلغاء إقامة الدورة الأوليمبية ولذا لم تشارك مصر هذا الألغاء لم يفت في عضد المسئولين ولا الأبطال الرياضيين المصريين الذين واصلوا استعدادهم للمشاركة في الدورة الأوليمبية المقبلة عام‏1920..‏ جاءت مصر في مقدمة الدول المشاركة والتي قفز عددها إلي‏29‏ دولة بعدد‏2592‏ لاعب بينهم‏63‏ لاعبة في‏20‏ لعبة أوليمبية مختلفة وكانت بداية عصر القوة في الدورات الأوليمبية واتخاذ الدول خاصة المشاركة في الحرب العالمية الأولي ـ للرياضة علي انها مقياس للتقدم والقوة والنهضة والاستقرار والخروج من كبوة وانكسار الحرب‏..‏

    **‏ إذن كانت الدورة الأوليمبية السابعة هي البداية الحقيقية للرياضة المصرية التي شاركت ببعثة وصل عدد لاعبيها إلي‏20‏ لاعبا في‏6‏ رياضات هي‏:‏ كرة القدم وألعاب القوي والجمباز ورفع الأثقال والمصارعة الرومانية والسلاح‏..‏ ورغم عدم إحراز ميداليات أو مراكز شرفية سطر نجوم هذه الألعاب أسماءهم بحروف من نور في سجلات الرياضة المصرية يأتي علي رأسهم أحمد محمد حسين بطل السلاح والشيش الذي شارك للمرة الثانية وحسين حجازي كابتن المنتخب المصري في كرة القدم الذي لم يقدر له الحظ في كسب اللقاء الأول أمام إيطاليا حيث هزم المنتخب المصري‏2/1‏ وخرج من الدور الأول‏..‏ ونفس الحال في باقي الألعاب الأخري المشاركة‏..‏ والتي رغم الخروج المبكر ايضا وجهت أنظار العالم إلي وجود حالة حراك رياضي في مصر‏..‏

    **‏ في أوليمبياد باريس‏1924‏ تضاعف عدد المشاركين الرياضيين واللاعبين المصريين ووصل عددهم إلي‏43‏ لاعبا في‏9‏ رياضات هي كرة القدم ـ ألعاب القوي ـ الملاكمة ـ الدراجات ـ المصارعة ـ رماية السلاح‏..‏ حققت كرة القدم المصرية أول فوز رياضي مصري في المحفل الأوليمبي حينما رد اعتباره وفاز علي إيطاليا بثلاثة أهداف للاشيء هذا الفوز اصبح مسار حديث الأوساط الكروية حين ذاك حتي ان كان قد انهزم المنتخب المصري في الدور الثاني أمام بلجيكا صفر‏/5‏ لكن الفوز علي ايطاليا ظل أحدي العلامات الكروية البارزة في تاريخ الكرة المصرية لم يكن هذا الفوز الكروي هو الوحيد فقد شاركت الألعاب الأخري وتركت بصمة حيث حقق لاعب رفع الأثقال حامد سامي المركز الرابع في رفعات الخطف كما حقق المصارع إبراهيم مصطفي وعمره‏23‏ عاما المركز الرابع في المصارعة الرومانية لوزن خفيف الثقيل في المصارعة الرومانية‏..‏

    وبهذين المركزين الشرفيين لحامد سامي وإبراهيم مصطفي جاء ترتيب مصر في المركز التاسع والعشرين في عداد الدول المشاركة الذي وصل إلي‏44‏ دولة‏.‏

    *‏ اصبحت الرياضة المصرية في المقدمة وتوالت المشاركات ومعها الميداليات التي اصبحت الطموح الأكبر للرياضة المصرية التي بدأت في قطف ثماره مع انطلاق الدورة الأوليمبية التاسعة في امستردام‏1928‏ وهو موضوع الحلقة القادمة‏.‏


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أبريل 24, 2018 4:24 am